الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

تقدم كبير في تقنية استنساخ الأجنة


الخلايا الأساسية يمكن استخدامها في علاج كثير من الأمراض

تقول شركة أمريكية إنها استنسخت جنينا بشريا في تجربة تعد تقدما كبيرا ليس بهدف تخليق كائن بشري، ولكن من أجل أن تكون مصدرا للخلايا الأساسية. ويأمل في أن تستخدم هذه الخلايا في علاج بعض المراض التي تتراوح ما بين السكري وانقص المناعة المكتسب.
وتقول شركة تكنولوجيا الخلايا المتقدمة إن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها تقنية الاستنساخ لتنمية كرية صغيرة من الخلايا التي يمكن استخدامها لإنتاج الخلايا الأساسية.
ولكن الشركة التي يوجد مقرها في ورستر بماساشوستس أكدت على أن التجربة لم تهدف إلى استنساخ كائنات بشرية.
وتعد خلايا الأجنة الأساسية هي الخلايا الرئيسية التي بها إمكانات للتطوير إلى أي نوع آخر من الخلايا في جسم الإنسان.
ثم يمكن استخدامها فيما بعد في علاج الحالات التي تتحلل فيها الخلايا مثل مرض التسايمر أو الخرف.
ويمكن أيضا استخدام هذه الخلايا في تنمية أعضاء يستعاض بها عن الأعضاء المتضررة بدلا من زرع الأعضاء التي قد يرفضها الجسم.
ركن أساسي




أبحاث الخلايا الأساسية مثيرة للجدل

وقالت ماري آن ليبيرت ناشرة الدورية العلمية التي حملت على صفحاتها التقرير إن التجربة حجر أساسي في الاستنساخ العلاجي. وقال كاتب التقرير العلمي روبرت لانزا إن النتائج التي خرجنا بها من التجربة مثيرة للغاية.
وقال إننا لا نعتزم تخليق كائنات بشرية، ولكن نسعى إلى الوصول إلى علاج لإنقاذ حياة كثيرين ممن يعانون من عدد من الأمراض ومن بينها السكري والجلطة والسرطان والإيدز والشلل الارتعاشي والخرف أو آلتسايمر.
ويمنع القانون الاتحادي الأمريكي استخدام أموال دافعي الضرائب في استنساخ الكائنات البشرية، غير أن الشركة التي قامت بالتجربة شركة خاصة لا ينطبق عليها الحظر.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

العاب بيل

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites