الأربعاء، 26 فبراير، 2014

استراتيجية العصف الذهني


استراتيجية العصف الذهني
ابتكر هذا الأسلوب أليكس أزبورن عام 1938 م بقصد تنمية قدرة الأفراد علي حل المشكلات بشكل إبداعي من خلال إتاحة الفرصة لهم معا لتوليد أكبر عدد ممكن من الأفكار بشكل تلقائي وسريع وحر التي يمكن بواسطتها حل المشكلة الواحدة ومن ثم غربلة الأفكار واختيار الحل المناسب لها .
وفيما بعد تم توظيف هذا الأسلوب في تنمية التفكير الابتكاري لطلاب المدارس وللعاملين فى مجالات متعددة منها الصناعة والقانون والدعاية والإعلام والتجارة والتعليم وأخيراً تم الأخذ به كأحد أساليب التدريب الشائعة الاستخدام فى البرامج التدريبية بما فيها برامج إعداد المعلم كما تعد طريقة العصف الذهني في التعليم و التدريب من الطرق الحديثة التي تشجع التفكير الإبداعي وتطلق الطاقات الكامنة عند المتعلمين و المتدربين في جو من الحرية والأمان يسمح بظهور كل الآراء والأفكار حيث يكون المتدرب في قمة التفاعل مع الموقف.
وتصلح هذه الطريقة في القضايا والموضوعات المفتوحة التي ليس لها إجابة واحدة صحيحة مفهوم العصف الذهني:(العصف الذهني أسلوب تعليمي وتدريبي يقوم على حرية التفكير ويستخدم من أجل توليد أكبر كم من الأفكار لمعالجة موضوع من الموضوعات المفتوحة من المهتمين أو المعنيين بالموضوع خلال جلسة قصيرة.) (هو أحد أساليب المناقشة الجماعية التي يشجع بمقتضاه أفراد مجموعة فرداً بإشراف رئيس لها علي توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار المتنوعة المتكررة بشكل عفوي تلقائي حر وفى مناخ مفتوح غير نقدي لا يحد من إطلاق هذه الأفكار التي تخص حلولاً لمشكلة معينة مختارة سلفاً ومن ثم غربلة هذه الأفكار واختيار المناسب منها.)
المبادئ الأساسية في جلسة العصف الذهني: يعتمد نجاح جلسة العصف الذهني على تطبيق أربعة مبادئ أساسية هي:أولاً: إرجاء التقييم: لايجوز تقييم أي من الأفكار المتولدة في المرحلة الأولى من الجلسة لأن نقد أو تقييم أي فكرة بالنسبة للفرد المشارك سوف يفقده المتابعة ويصرف انتباهه عن محاولة الوصول إلى فكرة أفضل لأن الخوف من النقد والشعور بالتوتر يعيقان التفكير الإبداعي.
ثانيا:إطلاق حرية التفكير: أي التحرر مما قد يعيق التفكير الإبداعي وذلك للوصول إلى حالة من الاسترخاء وعدم التحفظ بما يزيد انطلاق القدرات الإبداعية على التخيل وتوليد الأفكار في جولا يشوبه الحرج من النقد والتقييم ’ويستند هذا المبدأ إلى أن الأخطاء غير الواقعية الغريبة والطريفة قد تثير أفكارا أفضل عند الأشخاص الآخرين.
ثالثا:الكم قبل الكيف: أي التركيز في جلسة العصف الذهني على توليد أكبر قدر من الأفكار مهما كانت جودتها, فالأفكار المتطرفة وغير المنطقية أو الغريبة مقبولة ويستند هذا المبدأ على الافتراض بأن الأفكار والحلول المبدعة للمشكلات تأتي بعد عدد من الحلول غير المألوفة والأفكار الأقل أصالة.
رابعا:البناء على أفكار الآخرين: أي جواز تطوير أفكار الآخرين والخروج بأفكار جديدة فالأفكار المقترحة ليست حكرا على أصحابها فهي حق مشاع لأي مشارك تحويرها وتوليد أفكار منها.
معوقات التفكيرالإبداعي: يمتلك كل منا قدرا لا بأس به من القدرة على التفكير الإبداعي أكثر مما نعتقد عن أنفسنا ولكن يحول دون تفجر هذه القدرة ووضعها موضع الاستخدام والتطبيق عدد من المعوقات التي تقيد الطاقات الإبداعية ومنها:
1- المعوقات الإدراكية: وتتمثل المعوقات الإداركية بتبني الإنسان طريقة واحده للنظر إلى الأشياء والأمور فهو لا يدرك الشيء إلا من خلال أبعاد تحددها النظرة المقيدة التي تخفي عنه الخصائص لهذا الشيء. مثال البارومتر:جهاز لقياس الضغط الجوي وهي خاصية واحدة فرضها النظام التعليمي,وعند التخلص من العائق الإدراكي نري فيه أبعاد أخرى منها,أنه يمكن استخدامه بندولا أو هدية أو أداة لقياس أو لعبة للأطفال.
2 - العوائق النفسية: وتتمثل في الخوف من الفشل,ويرجع هذا إلى عدم ثقة الفرد بنفسه على ابتكار أفكار جديدة وإقناع الآخرين بها,وللتغلب على هذا العائق يجب أن يدعم الإنسان ثقته بنفسه وقدراته على الإبداع وبأنه لا يقل كثيرا في قدراته ومواهبه عن العديد من العلماء الذين أبدعوا واخترعوا واكتشفوا.
3-التركيز على ضرورة التوافق مع الآخرين: يرجع ذلك إلى الخوف أن يظهر الشخص أمام الآخرين بمظهر يدعو للسخرية لأنه أتى بشيء أبعد ما يكون عن المألوف بالنسبة لهم.
4- القيود المفروضة ذاتيا: يعتبر هذا العائق من أكثر عوائق التفكير الإبداعي صعوبة ذلك أنه يعني أن يقوم الشخص من تلقاء نفسه بوعي أو بدون وعي بفرض قيود لم تفرض عليه لدى تعامله مع المشكلات.
5-التقيد بأنماط محدده للتفكير: كثيرا ما يذهب البعض إلى اختيار نمط معين للنظر إلى الأشياء ثم يرتبط بهذا النمط مطولا لا يتخلى عنه كذلك قد يسعى البعض إلى افتراض أن هناك حلا للمشكلات يجب البحث عنه.
6-التسليم الأعمى للافتراضات: وهي عملية يقوم بها العديد منا بغرض تسهيل حل المشكلات وتقليل الاحتمالات المختلفة الواجب دراستها.
7-التسرع في تقييم الأفكار: وهو من العوائق الاجتماعية الأساسية في عملية التفكير الإبداعي ومن العبارات التي عادة ما تفتك بالفكرة في مهدها ما نسمعه كثيرا عند طرح فكرة جديدة مثل: لقد جربنا هذه الفكرة من قبل من يضمن نجاح هذه الفكرة هذه سابقة جدا لوقتها وهذه الفكرة لن يوافق عليها المسئولون.
8-الخوف من اتهام الآخرين لأفكارنا بالسخافة: وهو من اقوي العوائق الاجتماعية للتفكير الإبداعي هذا ويعتبر العصف الذهني أحد أهم الأساليب الناجحة في التفكير الإبداعي.
خطوات جلسة العصف الذهني: تمر جلسة العصف الذهني بعدد من المراحل يجب توخي الدقة في أداء كل منها على الوجه المطلوب لضمان نجاحها وتتضمن هذه المراحل ما يلي:
1- تحديد ومناقشة المشكلة(الموضوع). قد يكون بعض المشاركين على علم تام بتفاصيل الموضوع في حين يكون لدى البعض الآخر فكرة بسيطة عنها وفي هذه الحالة المطلوب من قائد الجلسة هو مجرد إعطاء المشاركين الحد الأدنى من المعلومات عن الموضوع لأن إعطاء المزيد من التفاصيل قد يحد بصورة كبيرة من لوحة تفكيرهم ويحصره في مجالات ضيقة محددة.
2-إعادة صياغة الموضوع: يطلب من المشاركين في هذه المرحلة الخروج من نطاق الموضوع على النحو الذي عرف به وأن يحددوا أبعاده وجوانبه المختلفة من جديد فقد تكون للموضوع جوانب أخرى. وليس المطلوب اقتراح حلول في هذه المرحلة وإنما إعادة صياغة الموضوع وذلك عن طريق طرح الأسئلة المتعلقة بالموضوع ويجب كتابة هذه الأسئلة في مكان واضح للجميع.
3-تهيئة جو الإبداع والعصف الذهني: يحتاج المشاركون في جلسة العصف الذهني إلى تهيئتهم للجو الإبداعي ويستغرق عملية التهيئة حوالي خمس دقائق يتدرب المشاركون على الإجابة عن سؤال أو أكثر يلقيه قائد المشغل.
4-العصف الذهني: يقوم قائد الشغل بكتابة السؤال أو الأسئلة التي وقع عليها الاختيار عن طريق إعادة صياغة الموضوع الذي تم التواصل إليه في المرحلة الثانية ويطلب من المشاركين تقديم أفكارهم بحرية على أن يقوم كاتب الملاحظات بتدوينها بسرعة على السبورة أو لوحة ورقية في مكان بارز للجميع مع ترقيم الأفكار حسب تسلسل ورودها ويمكن للقائد بعد ذلك أن يدعو المشاركين إلى التأمل بالأفكار المعروضة وتوليد المزيد منها.
5- تحديد أغرب فكرة : عندما يوشك معين الأفكار أن ينضب لدى المشاركين يمكن لقائد المشغل أن يدعو المشاركين إلى اختيار أغرب الأفكار المطروحة وأكثرها بعدا عن الأفكار الواردة وعن الموضوع ويطلب منهم أن يفكروا كيف يمكن تحويل هذه الأفكار إلى فكرة عملية مفيدة وعند انتهاء الجلسة يشكر قائد المشغل المشاركين على مساهماتهم المفيدة.
6 -جلسة التقييم: الهدف من هذه الجلسة هو تقييم الأفكار وتحديد ما يمكن أخذه منها وفي بعض الأحيان تكوين الأفكار الجيدة بارزة وواضحة للغاية ولكن الغالب تكون الأفكار الجيدة دفينة يصعب تحديدها ونخشى عادة أن تهمل وسط العشرات من الأفكار الأقل أهمية وعلمية التقييم تحتاج نوعا من التفكير الانكماشي الذي يبدأ بعشرات الأفكار ويلخصها حتى تصل إلى القلة الجيدة.
ويمكن تصنيف الأفكار إلي:
-أفكار مفيدة وقابلة للتطبيق مباشر. -أفكار مفيدة إلا أنها غير قابلة للتطبيق مباشرة أو تحتاج إلى مزيد من البحث أو موافقة الجهات . -أفكار طريفة وغير عملية. -أفكار مستثناة.
مفهوم العصف الذهني يتم تقييم الأفكار بإحدى طريقتين:
1- التقييم عن طريق الفريق المصغر : وهو يتكون من الرئيس وثلاثة من أفراد المجموعة يتم اختيارها من قبل المجموعة أو من قبل الرئيس فى ضوء النقاط التالية : - إجراء فحص أو مراجعة سريعة لقوائم الأفكار
( الحلول ) للتأكد من عدم أي من الأفكار الإبداعية - تقييم الأفكار علي أساس المعايير التالية : الجدة والأصالة والمنفعة ومنطقية الحل والتكلفة ومدى القبول والجدول الزمني للتنفيذ - استبعاد الأفكار التي لا تساير المعايير السابقة - تصنيف الأفكار المتبقية فى رزم مصغرة تشمل كل منها عدد الأفكار المرتبطه حتى يسهل التعامل معها - تجمع أفضل الأفكار فى كل رزمة من الرزم السابقة ويطبق عليها نفس المعايير السابقة مرة ثانية حتى يتم الوصول إلي أفضل الأفكار
2- التقييم عن طريق جميع أفراد المجموعة .
مزايا أسلوب العصف الذهني :
يوجد العديد من مزايا التي تخص استخدام أسلوب العصف الذهني نشير إلي أهما بإيجاز:
1- سهل التطبيق فلا يحتاج إلي تدريب طويل من قبل مستخدميه في برامج التدريب.
2- اقتصادي
3- مسلي ومبهج
4- ينمي التفكير الإبداعي
5- ينمي عادات التفكير المفيدة
6- ينمي الثقة بالنفس من خلال طرح الفرد آراءه بحرية دون تخوف من نقد الآخرين لها .

الجمعة، 7 فبراير، 2014

فوائد الحبة السوداء أو حبة البركة


الحبة السوداء أو حبة البركة

(Black Cumin)



استخدام الحبة السوداء قديم جداً بحسب العلماء فقد عثر على الحبة السوداء في قبر توت عنخ آمون، والحبة السوداء من النباتات التي استحوذت على اهتمام الناس، ولم يحدث أن اهتم الناس لنبات طبي مثلما فعلت الحبة السوداء، فالكثير من الناس يعتقدون أن الحبة السوداء شفاء لكل داء مصداقاً لقول رسول الله صلى الله علية وسلم في صحيح البخاري: " إن في الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السأم"، لكن أيضاً فأن هناك الكثير من الجدل بخصوص الحبة السوداء حتى وصل الأمر ببعضهم إلى القول أن الحبة السوداء المتعارف عليها ليست هي الحبة السوداء التي يقصدها الرسول صلى الله علية وسلم، لذلك فأن من الناس من أنكر فوائدها كلية، وآخرون أيقنوا أن في الحبة السوداء شفاء لبعض الأمراض.

وبين هذا وذاك نتابع في قادم هذه الأسطر في موقع العلاج الحديث عن الحبة السوداء وما قيل عنها وفوائدها واخر الأبحاث العلمية حولها.

الاسم:

الحبة السوداء تُعرف بأسماء كثيرة غير هذا الاسم وأشهرها عند المسلمين عامة (حبة البركة)، وتسمى أحياناً بالكمون الاسود والقزحة والشونيز وشونياز وبالكالونجي الاسود والكراويا السوداء.

الاسم العلمي:

Nigella sativa

وصف العشبة وموطنها:

عشبة حولية تعلو 30 سم، لها ساق منتصبة متفرعة وأوراق دقيقة عميقة القطع وأزهار زرقاء إلى رمادية وقرون وبذور مسننة، وتحتوي ثمرة النبات على كبسولة بداخلها بذور بيضاء ثلاثية الأبعاد والتي سرعان ما تتحول إلي اللون الأسود عند تعرضها للهواء؛ موطنها غربي آسيا، تزرع في كثير من أنحاء آسيا ومنطقة البحر المتوسط لبذورها وكنبتة حدائق، تجمع البذور عندما تنضج.

المواد الفعالة:

تحتوي البذور على (40%) من الزيت الثابت، واحد من الصابونينات (الميلانتين)، وحوالي (1.4%) من الزيت الطيار، وزيت حبة البركة يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية، كما تحتوي حبة البركة على مادة (النيجيلون Nigellone) وهي أحد مضادات الأكسدة الطبيعية وكذلك (الجلوتاثيون)، وأيضاً تحتوي بذور حبة البركة على حمض (الأرجينين).

ما قيل عنها قديماً:

أورد دستورديرس الطبيب الإغريقي (طبيب يوناني شهير عاش في القرن الأول الميلادي) أن بذور الحبة السوداء تؤخذ لعلاج الصداع والنزلة الأنفية وألم الأسنان والديدان المعدية، كما تؤخذ بكميات كبيرة كمدر للبول وللحض على الحيض وزيادة درّ الحليب.

وقال عنها ابن سينا صاحب القانون: "والشونيز (حبة البركة) حريف مقطع للبلغم جلاء ويحلل الريح والنفخ وتنقيته بالغة ويوضع مع الخل على البثور اللبنية ويحل الاورام البلغمية والصلبة ومع الخل على القروح البلغمية والجرب المتقرح، وينفع من الزكام وخصوصآ مسحوقآ ومجعولآ في صرة كتان، يطلى على جبهة من به صداع، وإذا نقع في الخل ليلة ثم سحق وأعطي للمريض يستنشقه نفع من الأوجاع المزمنة في الرأس، ولقتل الديدان ولو طلاء على السرة، ويدر الطمث إذا استعمل أياماً ويسقى بالعسل والماء الحار للحصاة في المثانة والكلى".

وجاء في تذكرة داود عن حبة البركة: "استعمال حبة البركة كل صباح مطبوخة بالزبيب يحمر البشرة ويصفيها ورماده يقطع البواسير طلاء وإن طبخ بزيت الزيتون وقطر الزيت في الاذن شفى من الزكام أو دهن به مقدم الرأس منع انحدار النزلات ومع الحنظل والشيح يخرج طفيليات البطن طلاء على السرّة وهو ترياق السموم حتى أن دخانه يطرد الهوام".


الحبة السوداء والأبحاث العلمية:

نُشرت عشرات الأبحاث في الدوريات العلمية المختلفة عن فوائد استخدام حبة البركة، والتي تؤكد على الفوائد العديدة التي ذكرها القدماء عن هذا النبات، ويأتي معظم هذه الأبحاث من أوروبا وتحديدًا النمسا وألمانيا، والتي تأتي في مقدمة الدول الداعية لإحياء طب الأعشاب كطب بديل، وهكذا ظهرت حبة البركة في مستحضرات طبية متنوعة بين أقراص وكبسولات وأشربة وزيوت في العديد من الدول الأوربية، وكذلك الولايات المتحدة، هذا بالإضافة إلى بلدان العالم العربي والإسلامي.

وقد عكف العلماء منذ زمن على معرفة كيفية عمل الحبة السوداء وخاصة دورها في عملية التئام الجروح، والذي استدعى معرفة مكونات البذور، والتي وُجِد أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن والبروتينيات النباتية، بالإضافة إلى بعض الأحماض الدهنية غير المتشبعة.

الجدير بالذكر أن زيت حبة البركة يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية والمهمة لصحة الجلد والشعر والأغشية المخاطية، وكذلك عملية ضبط مستوى الدم وإنتاج الهرمونات بالجسم وغيرها من الوظائف الحيوية المهمة.

وبالإضافة إلى المكونات الطبيعية السابقة، تحتوي حبة البركة على مادة (النيجيلون Nigellone)، وهي مادة بلّورية تم استخلاصها لأول مرة في عام 1929م.، والتي استخدمت منذ ذلك الحين باعتبارها المادة الفعالة الموجودة بالنبات، ويعد الـ Nigellone هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية مثل فيتامين "ج" و"أ" وكذلك مادة (الجلوتاثيون) والتي تلعب دوراً أساسيًّا في حماية الجسم ضد مخاطر ما يسمي بالشوارد الحرة (Free radicals)، وهناك العديد من الأبحاث التي نشرت مؤخراً عن دور الحماية الذي يلعبه الـ (Nigellone) في حماية الجسم من مخاطر العديد من المواد الغريبة (Xenobiotics).

ومن الدراسات العلمية على الحبة السوداء تجربة أجريت على الفئران، وأشارت إلى فائدة الحبة السوداء في تخفيف أعراض الحساسية عند الفئران، وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة (Annals of Allergy) عام 1993م.

وكانت هناك دراسة أخرى عام 1993م. نشرتها مجلة (International Journal of Pharmacology) وأشارت إلى قدرة خلاصة الحبة السوداء على خفض سكر الدم عند الأرانب.

ونشرت أكثر من دراسة علمية في مجلات معترف بها عالميا حول فائدة خلاصة الحبة السوداء في قتل عدد من الجراثيم في أطباق المختبر، أو في حيوانات التجربة، وهناك ما يشير إلى أن للحبة السوداء خصائص مضادة للسرطان، ومقوية للجهاز المناعي الذي يدافع عن الجسم ضد الجراثيم والفيروسات وغيرها.

ومن الأبحاث العربية دراسة قام بها الدكتور أحمد القاضي والدكتور أسامة قنديل في الولايات المتحدة، والتي أظهرت أن تناول جرام واحد من الحبة السوداء مرتين يوميا قد ينشط الجهاز المناعي، وأيضاً الدراسة التي قامت بها الباحثة ريما أنس مصطفى الزرقا في جامعة (كينغ) في لندن، ونالت بهذا البحث شهادة الماجستير، وقد أجريت تلك التجارب على الحبة السوداء تحت إشراف أساتذة بريطانيين وفي مخابر جامعة لندن، وقد أثبتت تلك الدراسة وجود خواص مضادة للجراثيم في زيت الحبة السوداء الطيار على عدد من الجراثيم، كما أجريت دراسات لمعرفة الخواص المضادة للالتهاب (Anti Inflammatory) في المادة الفعالة في الحبة السوداء والتي تدعى (الثيموكينون).


فوائد الحبة السوداء:

على غرار كثير من أعشاب التوابل التي تستخدم في الطهي فأن بذور الحبة السوداء تفيد الجهاز الهضمي وتلطف ألم المعدة وتشنجاتها وتخفف الريح وانتفاخ البطن والمغص، كما أن البذور مطهرة.

وكانت حبة البركة تستعمل منذ القدم في تتبيل الفطائر لتكسبها الطعم الشهي، كما تخلط مع العسل الأسود والسمسم بعد سحقها حلاوة تؤخذ على الريق كمقوية ومنبهة وطاردة للبلغم ولمقاومة شدة البرد في الشتاء القارص وزيادة المناعة ضد نوبات البرد والربو.

ومن الفوائد التي وردت قديماً عن الحبة السوداء أنها إذا طبخت حبة البركة بعد سحقها مع زيت الزيتون ولبان ذكر زادت قوة الباه بعد اليأس، وإدمان شربها يدر البول والطمث واللبن، ويستخرج من بذرها زيت يوضع منع 5 نقط فقط على القهوة فتهدأ الأعصاب المتوترة، ويفيد للسعال العصبي والنزلات الصدرية، وينبه الهضم ويدر اللعاب ويطرد الرياح والنفخ ويدر البول والطمث، وإذا طبخت حبة البركة بالخل وتمضمض بماء مطبوخها بادراً نفع وجع الأسنان عن البرد.

وأستخلص من حبة البركة بطب الإسكندرية مادة أسموها (نيجلون) من اسمها اللاتيني (نيجلاستيفا)، وهذه المادة تعالج أزمات الربو والسعال الديكي، كما استعملت حبة البركة في علاج أمراض المرارة والكبد.

ويجب هنا أن نورد نصيحة وتنبية الدكتور جابر سالم الأستاذ في جامعة الملك سعود بالرياض حيث يُشير إلى إن زيت الحبة السوداء الموجود بالأسواق السعودية ليس له قيمة علاجية تذكر، وإن التجار والمصنعين لهذا الزيت يقومون بتحميص الحبة السوداء، ثم يكبسون البذور، فيحصلون على الزيت الثابت، ونسبة بسيطة جداً من الزيت الطيار، وذلك لأن الزيت الطيار يتبخر عند تحميص البذور".


يمكننا تلخيص فوائد و استخدامات الحبة السوداء:

- حبة البركة تساعد على الاحتفاظ بحرارة الجسم الطبيعية.

- تساعد حبة البركة على إدرار اللبن.

- حبة البركة لها تأثير محفز على جهاز المناعة.

- حبة البركة غذاء صحي ومهم ومفيد للطفل والمرأة وكبير السن نظراً لاحتوائها على مواد غذائية متنوعة.


أخيراً..

في الأخير نصيحة قيمة لمن يريد البدء في استخدام الحبة السوداء ومفاد هذه النصيحة أنه عند استخدامها فيفضل ألا تطحن إلا عند الاستعمال لأنها إذا سحقت وتركت ولو لعدة ساعات قبل استعمالها فإن المادة الفعالة تتطاير منها لأنها عبارة عن زيت طيار، لكن إذا سحقت الحبة السوداء ثم مزجت مع عسل مزجاً جيداً وحفظت في علبة قاتمة اللون ومحكمة الغلق فإنها تحتفظ بفائدتها.

الوصفة الثلاثية لاجتذاب الناس


الوصفة الثلاثية لاجتذاب الناس
أنواع الجوع الأساسية ثلاثة أنواع يعاني منها كافة البشر متى ماأشبعت فانك سترى الناس يقبلون عليك دون خوف أو تردد وهي : 
أولا : التقبل : 
تقبل الآخرين للمرء هو فيتامين في حد ذاته وكلنا كبشر نشعر بالجوع إلى تقبلنا على حالتنا ونريد ذلك الشخص الذي يمكننا أن نسترخي في وجوده ونظهر أمامه بأي شكل كان حتى لو كان مبتذلا . 
القليل منا من يمتلك الشجاعة في أن يكون نفسه بالكامل وبصورة طبيعية عند تعامله مع العالم الخارجي بصفة عامة لكن نحب أن يكون لدينا ذلك الشخص الذي نستطيع فيه أن تكون انفسنا على طبيعتها معه ذلك اننا نعرف اننا مع مثله يمكن تقبلنا على ما نحن عليه .
اما الشخص الذي ينتقدنا ويتصيد أخطائنا ولايرى إلا سقطاتنا وغالبا ما يقوم بتقديم الاقتراحات للعلاج فله أن يهنأ لأنه لن يقع ألا تحت أقدام الآخرين الذين يهرولون لتكوين علاقات حميمة معه .
دع الآخرين وهم معك أن يفعلوا مايحلوا لهم دون أن تلزمهم بفعل شيء تحبه انت أو تهواه ودعهم يتمتعوا بالاسترخاء عندما يكونا معك . 


والغرابة الشديدة هي أن اؤلئك الذين يتقبلون ويحبون الناس على ما هم عليه يتمتعون بأكبر تأثير في تغيير سلوك الآخرين إلى الأفضل .
قال أحد علماء النفس : ليس بمقدور أحد أن يقّوم إنسانا آخر ولكن بحبك لهذا الانسان الآخر على ماهو عليه تستطيع أن تمنحه القوة لتغيير نفسه .


ومن واقعنا الذي نعيشه نلاحظ من يعاني من مشاكل نفسية وخوف وقلق والكثير الكثير من الأمراض التي يظن أنها من المستعصيات ولكن عندما يذهب إلى طبيب نفسي للعلاج ويجد عنده الراحة التامة والتقبل له على أخطاؤه التي قد يكون أخفاها عن الآخرين والطبيب ينصت له دون أن يصدر أي أحكام تجاهه فستكون النتيجة أنه يصبح قادرا على تقبل نفسه كما هي وبذا يبيت على الطريق الذي ينعم فيه بحياة افضل .
عندما نرى في مجتمعنا إحدى مأسيه وهي أن الحاجة إلى التقبل تعمل ضد المجتمع كما أنها تعمل لأجله لذا نرى كثيرا من عصابات المراهقين الذين لم يتقبلهم المجتمع في أماكن اخرى يحظون ببعض الاهمية الشخصية ويتمتعون بالانتماء وذلك من خلال تقبل اعضاء العصابة لهم . 


وهذه مأساة اخرى فعندما يخرج الشخص من السجن مثلا فإنه في قرارة نفسه لايحمل درسا من سجنه استفاد منه به افضل النوايا ، وعندما يشعر أن الناس المحترمين في المجتمع لايرغبون في التعرف عليه ولا الحديث معه فسيعاود البحث عن مكان يرى فيه نفسه وتقبله من قبل الآخرين وبالتأكيد هم المجرمين الحاليين أو اصحاب السوابق .


ثانيا : القبول :
الوصفة السحرية الثانية هي جوع الجميع إلى القبول والمدى الذي يصل إليه القبول أبعد من ذلك الذي يصل إليه التقبل ، فالتقبل سلبي في معظمه عند المقارنة .
إننا نتقبل الجميع على علاتهم وأخطاؤهم وقصورهم ومع كل ذلك نمنحهم صداقاتنا / أما القبول فيعني شيئا أكثر إيجابية ، إنه يصل في مداه إلى ما هو أبعد من مجرد التسامح عن أخطاء الآخرين ./ إنه يصل إلى محاولتنا إيجاد أشياء إيجابية يمكن لنا أن نجبها فيهم .
فمن الممكن أن تجد شخصا وتجد فيه بعض ماتريد أن تراه وتجده فعلا والعكس أيضا ، فالامر كله يعتمد على ماتبحث عنه فإن كانت شخصيتك سلبية من النوع السلبي فستقوم بالبحث دائما عن الشوائب والنواقص ودائم اليقظة لكل مايمكنك ألا توافق عليها .
فالشخصيات السلبية تخرج منا أسوأ ما فينا ذلك أنها تبرز كل ما هو خطأ فينا .
أما إن كنت ايجابيا فإنك ستكون منتبها للأشياء التي توافق عليها لأن الشخصيات الإيجابية تخرج دائما ما هو طيب فينا بإبرازها الأشياء التي يمكن أن نرضى أو نوافق عليها .


ثالثا : التقدير :
نحن كبشر نتطلع دائما إلى الأشخاص الذين يرفعون من قيمنا وليس للأشخاص الذين يحطون منها .
فالتقدير الذي يوليك إياه مديرك هو مايجعلك أكثر قيمة وأكثر نجاحا .
عندما نفكر في مدى قدر وقيمة الآخرين لدينا سواء كان زوجة أو أطفالا أو رئيسا في العمل أو موظفا أو عميلا ونشعرهم بأهميتهم وتقديرنا لهم فإننا بذلك نستطيع الوصول إلى قلوبهم والتأثير فيهم .

وهذه بعض الطرق التي تعبر بها عن التقدير للآخرين وهي :
1) لاتبقى الناس في حالة انتظار إن كان بوسعك التصرف والمساعدة .
2) إذا زارك أحد وكنت عاجزا عن مقابلته فأشعره أنك تعلم بوجوده وستقابله بأسرع وقت ممكن .
3) قم بتوجيه الشكر والعرفان للناس .
4) خص من تتعامل معهم بمعاملة خاصة عن غيرهم .
فأكثر الأمور التي تنتقص من قدر الآخرين وتحط من قيمتهم هي أنك تتعامل معهم معاملة روتينية معتادة ، فلا يفضلون أن يكونون عملاء عاديين أو أناس عاديين أو أطفال عاديون بل يريدون أن يكونوا أشخاصا متميزون يلقون اهتماما خاصا ينفردون به عن غيرهم .
مثال ذلك ( دخولك للمطعم وتعامل موظف الخدمة معك ) .


العلاج السريع بالملامسة الطاقة القلبية ـ الريكي ـ


العلاج السريع بالملامسة الطاقة القلبية ـ الريكي ـ 

الجسم الإنساني مصُمّمَ لتَدَفُّق المحبة (يَستلمُ ويَعطي) بدون شروط. والملامسة لها دور أساسي في تدفق الحبّ لأنفسنا والآخرون.

عندما كنا أطفال رُضَّع ، كنا نعْرفُ هذه الحقيقةِ بالغريزة ونطلبِ ملامسة أكبر تشكيلة من الناس يومياً. هذا 
اللمسِ هو الذي يُوصلُنا كأطفال رُضَّع بالحياةِ. هو اللمسُ
الذي نَشتهيه حقاً مِنْ شركائِنا الرومانسيينِ. هو هذا اللمسِ الذي تحتاجه أجسامَنا للصحةِ والحيويةِ.
اللمستان الضروريتان للشفاء والقدرة على التحمل هما : حضنة القلب الشخصية التي تعني أن يحتضن الشخص لقلبه لوحده ، وحضنة قلب الريكي التي تحدث بين شخصين عندهما مشاعر صادقة نحو بعضهما
كَيفَ تعمَلُ حضنة القلب الشخصية : هذه عملية بخطوتان تَأْخذانِ 10 دقائقِ يومياً . هذه الدقائقِ الـ10 في اليوم سَتغيّرُ حياتَكَ نحو الأفضل وسَتَكُونُ أفضل إستثمارِ يُمْكِنك عمله لنفسك.

في كُلّ صباح عندما تَصْحو وفي الليل قبل النومِ ، إمْلأُ نفسك بالحبِّ بعمل الخطواتِ التاليةِ:

 ضِعُ أطرافَ أصابع كلتا يديك مباشرة على قلبِكِ ( على مركزِ صدرِكَ).
 إغْلقُ عيونَكَ وتخيّلَ بأنّ جسمَكَ يُمْتليء بالنور الكوني الشافيِ باللون الذهبيِ.
 شاهد واسمع والمس وتذوق وشم وتعرف بأن محبة الكون تصب فيك كسائل تحبه يصب في كأس
 عندما تشعر أنك إمتلأت بالحب بشكل كامل ، قل لنفسك : أنا أستلم الحب ، أنا أعطي الحب ، أنا كيان من الحب
; إضْغطُ كُلّ أطراف أصابعكَ على قلبِكَ لبِضْع لحظاتِ لكي يُمْكِنُك أَنْ تَرْسي هذا الحبِّ في داخلك.
 أنت الآن أرسيت نفسك في الحب. إعرفْ أَنَّ هذا الحبِّ متوفرُ لديك متى احتجته
على مدار اليوم ، وعندما تشعر بقساوة الظروف وتَحتاجُ للإحْساْس بالحبِّ، كُلّ ما عليك عمله هو :

 ضِعُ أطرافَ أصابعكَ على قلبِكِ (النِساء يُمْكِنُ أَنْ يَتظاهرنَ باللِعْب بالعقد والرجال بربطة العنق ).
 إضْغطُها بلطف على قلبِكَ بهدف أنك تنوي الاتصال بالحب الذي أرسيته
 تأنى لبضع لحظات للإحْساْس بالحبِّ وبعد ذلك أزلُ أطرافَ أصابعكَ واهتمُّ بعملكَ.

كَيفَ تعمَلُ \"حضنة قلبِ الريكي : وتأْخذُ بين 5 - 10 دقائقِ . وكُلّ شخصِ يَحتاجُ على الأقل لأربع حضناتَ في اليوم ليشعر بإنسانيِته ، وثمانية حضناتِ في اليوم لينَمُو، وإثنى عشر حضنة في اليوم للتقوية . إذا كُنْتَ \" محروم من الاحتضان لوقت طويل، فهذه النصيحة مفيدةُ لك .
نوعيةُ الحضناتِ التي تَستلمُها بانتظام هي المهْمُّ ولَيس بالضرورة كميتها ، فحضنة قلبِ الريكي هي نوعيةِ فريدة في منفعتها مما يمكنك أَنْ تَستلمَه وتَعطيه . فهي تعبر عن علاقةِ عميقةِ للعيش بمشاعر الحبِّ . وخطواتها كما يلي :

 كُلّ شخص يقف أمام الآخر مباشرة على بعد حوالي 3 أقدامِ
 جسم كل شخصِ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ كمثل الآخر : الأذرع للأسفل، الأقدام متباعدة ، الوقوِفُ بارتياح.
 أن يَبتسمُ كُلّ شخص للآخر أولاً ويَنْظرُ بشفقة المحب في عيونِ الآخرِ.
; أن يَقُولُ كُلّ شخص بشكل صامت وعميقِ: \" أَحبُّك كما أَحبُّ نفسي\".
 كلا الشخصين يَسِيرونَ ببطء نحو بعضهما مع مواصلة الإبتسام
 عندما يصبحا أمام بعضهما تماماً يتعانقا ، مع المحاذرة من ضرب رؤوسهما ببعض
 يَلْفُّ كل منهما ذراعيه حول الآخر لتكون أيديهم على ظهرِ القلبِ.
; محاولة وَضْع كف اليَدِّ التي تَكْتبُ بها على ظهرِ الآخرِ، ووَضعَ اليَدَّ الأخرى فوقها
 أثناء العناق ، تكون القلوب متناظرة ومتمددة بالحد الممكن
; يَغْلقُ كل من الشخصين عيونهما ويَتخيّلا بأنّ هناك حبل ذهبي مِنْ الحبِّ يُوصلُ بين قلوبَهم.
 إذا كان كلا الشخصين منفتحين لبعضهما ، فإن الطاقة سَتَبْدأُ بالتدفق بين القلبين فوراً.
; بينما طاقةِ الشفاء هذهِ تَتدفّقُ، يَقُولُ كُلّ منهما بشكل صامت: \"أَستلمُ حبّاً. وأَعطي حبّاً. أَنا كيان من الحبُّ
 أشعر وتمتع بذلك . إذا أردت التحدث حول ما تَشْعرُ به ، إفعل ذلك أو إبقى صامتاً .
 عندما يشعر أحدهما بأن الوقت قد حان لتوقف الحضن بقول \"أَنا مستعدُّ\".
 ثمّ يترك كُلّ شخص الآخر ويُبتعدُ لبضعة خطوات.
 يَبتسمُ كُلّ منهما ثانيةً ويَنْظرُ بشفقة المحب لعيونِ الشخصِ الآخرِ.
 يَقُولُ كُلّ منهما جهورياً وباهتمام عميقِ: شكراً جزيلاً. كل شيء كَانَ رائعَ. \" على ان يتم ذلك بكل براءة ،، جرب لن تندم
- د. عبد الرحمن السيف . 

تعريف الاسترخاء


تعريف الاسترخاء
حالة من توقف النشاط العضلي والذهني، طلباً للراحة. وكلما استطاع الإنسان أن يُوقف كل أنشطته العضلية، لتسترخي العضلات تماماً، ولا يكون فيها أي درجة من الانقباض أو التوتر، حقق شعوراً أكثر بالراحة الجسمانية. وعندما يستطيع الإنسان أن يبعد تماماً عن عقله كل الأفكار، ويتجنب كل الانفعالات والمشاعر الباعثة على التوتر العصبي، فإنه يُحقق الاسترخاء الذهني. ويُلاحظ أنه يصعب الفصل بين الاسترخاء الجسماني والذهني. فعندما ينشغل الذهن بأفكار معيّنة باعثة على الانفعال، فإن هذا ينعكس على العضلات، التي تتوتر طبقاً لدرجة الانفعال. وكثيراً ما نشاهد شخصاً، يرقد في سريره، محاولاً الاسترخاء البدني، ولكنه لا يُحققه، بسبب نشاط عقله، الذي يؤرقه ويقلقه، ويحدث له درجة من التوتر في صورة انقباض طفيف للعضلات، مصحوب بحركات عضلية لا تكاد ترى في أجزاء كثيرة من جسمه، مثل جبهته وعضلات عينيه. كما أن معدل نبضات قلبه مرتفع مقارنة بحالة الاسترخاء، وكذلك ضغط الدم ودرجة الحرارة. وأما التنفس، فغير منتظم، وضيق المدى، لا تتمدد فيه الرئتان إلى أقصى مدى، إلا في تنهدات متفرقة.
وكثيرون ممن يدخنون، لجأوا إلى التدخين، أول الأمر، لتقليل التوتر، فساعدهم التدخين أن يتنفسوا بصورة طبيعية، يملأون فيها رئاتهم، ثم يُخرجون الهواء ببطء، فتُحقق لهم الاسترخاء إلى درجة ما، فظنوا أن التدخين هو الذي يُحدث ذلك، ولكن تنظيم التنفس، هو الذي قلّل توترهم.
والأمثل أن يأتي الاسترخاء من الداخل إلى الخارج، أي أن يهدأ ذهن الإنسان (أي نشاطه العقلي) وانفعالاته، فتتوقف الشحنات الكهربائية في أعصابه الطرفية، فترتخي العضلات تماماً، وتحدث حالة الاسترخاء. ولكن يكون الذهن، أحياناً، مشغولاً، والإنسان في حاجة إلى راحة. ولذا، ابتكرت تمرينات للاسترخاء، يتعلم خلالها الشخص كيف يرخي عضلاته الإرادية، وصولاً إلى هدوء مماثل في الأحشاء الداخلية، آملاً أن تهدأ الانفعالات. وهذا استرخاء من الخارج إلى الداخل، يمكن اكتسابه بعد فترة من التدريب، وله فنيات عديدة، ومتخصصون يعملون به.
ومن الملاحظ أننا نعيش عصراً، يزيد فيه التفكير ونشاط العقل، إذ اتسعت المعارف والأنشطة الذهنية اتساعاً شاسعاً، وتقدمت الآلة، وأصبحت تقوم بأغلب الأنشطة البدنية. فالمشي، مثلاً، قامت به السيارة نيابة عنا. وكذلك صعود السلم، كفانا إياه المصعد. وترتب على ذلك نقص الطاقة البدنية المبذولة، مقارنة بالعصور السابقة. وهو ما جعل العضلات لا تخرج جميع طاقتها وشحنتها، فتظل فيها شحنة كهربائية لا تسمح للعضلات بالاسترخاء التام، وهو ما نعرفه بالتوتر البدني. ويحتاج هذا إلى إخراج تلك الشحنة في العضلات، بالمجهود البدني في صورة مشي أو ممارسة رياضة بدنية. ويُلاحظ أن العامل، الذي يبذل طاقة بدنية عالية في عمله، يسترخي وينام ملء جفنيه، مقارنة بالموظف الجالس إلى مكتب، يعمل عقله، من دون جسده. فكلما أخرجنا الطاقة البدنية، استطعنا الاسترخاء أفضل، وهذه أهمية ممارسة الأنشطة الرياضية والمشي، في عصرنا الحالي.
2. الاسترخاء والعلاج النفسي
وهناك ما يعرف بمبدأ الاسترخاء Relaxation Principle وهو وسيلة
ببطء كي تكون الأسرع!

ببطء كي تكون الأسرع!
الذكاء وحده لا يكفي!

الذكاء وحده لا يكفي!

يُلجأ إليها عند التحليل النفسي في علاج الأمراض النفسية، ليجعل المريض على سجيته ويحس المريض كما لو كان يُخاطب نفسه. ويستخدم مبدأ الاسترخاء في علاج اضطرابات الكلام والتوتر العضلي. ويُعد الاسترخاء العضلي طريقة من طرق علاج التلعثم. ومن مظاهره التلجلج أو التهتهة أو ما تُعرف أيضاً باللجلجة Spasmophemia or Stuttering وهي عبارة عن التردد في المقطع، حتى لا يكاد يخرج من الفم. وهناك أيضاً العلاج بالاسترخاء Relaxation Therapy، ويقوم على تعليم المريض كيف يسترخي، بافتراض أن الاسترخاء العضلي يُقلل من التوتر النفسي.
3. الاسترخاء ووقت الفراغ
يرتبط وقت الفراغ بالاسترخاء والاستجمام والراحة. وعند ذلك يحدث الاسترخاء الإيجابي بعمل أي شيء يأتي بطبيعته خلال وقت الفراغ مثل تنسيق حديقة المنزل أو التنزه. أو يكون الاسترخاء سلبياً حيث يمضي الوقت فيما لا يُفيد الجسم أو العقل.
والاسترخاء في حد ذاته يُريح الأعصاب، ومن ثم فهو وسيلة التخلص من التوتر والقلق وشغل وقت الفراغ بدلاً من الإطراق والسرحان وشرود الذّهن.

العلاج بالطاقة وأصوله في القرآن والسنة


بسم الله الرحمن الرحيم 

العلاج بالطاقة وأصوله في القرآن والسنة 

أ/ عبد التواب عبد الله حسين 
خبير متخصص في مجال العلاج بالطاقة

يقول الله تعالى : (.. ما فرطنا في الكتاب من شيء..)[سورة الأنعام]، دلالة على أن كل شيء له ذكر في القرآن الكريم، إما تصريحاً وإما تلميحاً. ويقول آمراً أيوب: (أركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب)[سورة ص]، ففعل، بعد بلاء ما بين ثلاث سنين أو سبع أو ثماني عشر سنة فعوفي تماماً من جميع أمراضه.. ويقول على لسان يوسف اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيراً.. )[سورة يوسف]، وهو أمر واجب التنفيذ، على الرغم من عدم فهم كيف يرتد البصر بإلقاء القميص على وجه الأب.
وفي الحديث الذي رواه البخاري، عن عمر بن أبي سلمة قال : كنت غلاماً في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك)، (ومما يليك): تعني آداب تناول الطعام، ولكن ماذا تعني: (سم الله وكل بيمينك).
حقائق لابد عرضها
وقبل أن نلقي الضوء على ما تعنيه هذه المؤشرات، فإننا نعرض الحقائق التالية:
أولاً:إن الذرة أدق مكونات العناصر التي خلق الله منها مادة الكون المنظور وغير المنظور، تتكون من النواة في الوسط، وشحنتها موجبة (لوجود بروتونات بها)، وتدور حولها جسيمات سالبة الشحنة تسمى الواحدة منها إلكترون.
ثانياً: جميع هذه الإلكترونات تدور حول النواة بسرعة فائقة جداً، ينشأ عنها اهتزاز أو ذبذبة عالية جداً، وتتفاوت هذه السرعة من عنصر إلى عنصر آخر، حتى نجد في النهاية أن الكون يهتز من حولنا بدرجات عالية جداً جداً.
تبدأ من 6000ذبذبة في الثانية الواحدة وتنتهي إلى رقم 4وأمامه واحد وعشرون صفراً من الذبذبات في الثانية الواحدة، ومما يحسه الإنسان ببصره هو الطيف المنظور الذي يتراوح بين 375بليون و750 بليون ذبذبة في الثانية الواحدة.
ثالثاً : ينشأ عن ذلك الاهتزاز ألوان الطيف المنظور السبعة، والتي تبدأ بالأحمر، فالبرتقالي، فالأصفر، فالأخضر، فالأزرق، فالنيلي، وأخيراً البنفسجي.
وقبل الأشعة الحمراء توجد منطقة تسمى "منطقة الأشعة تحت الحمراء" وهي لا ترى ولا تلتقط إلا بأجهزة علمية خاصة. وأما بعد الأشعة البنفسجية فتوجد منطقة تسمى " منطقة الأشعة فوق البنفسجية" التي يوجد أعلاها أشعة إكس، ثم أشعة الخلايا الحية، فأشعة جاما والأشعة الكونية التي يمكنها (لو وصلت إلى الأرض) أن تخترق الرصاص لعدة أمتار بسهولة تامة، وهي أقوى من أشعة إكس بمقدار 36مرة.
رابعاً: يعج الكون الفسيح بإشعاعات طويلة يصل طولها إلى مائة ألف كيلومتر وقصيرة يصل قصرها على 10 فيمتو متر، تنطلق في كافة الاتجاهات، وهي ذات طاقة كهرومغناطسية نابعة من اهتزاز العناصر في الكون. وفي سنة 1965م أمكن اكتشاف تلك الطاقة وقياسها ورسم خريطة لشكلها ومعرفة تأثيرها في الغلاف الغازي للأرض.
خامساً: يسمع الإنسان الصوت ابتداء من 40(هرتز) ذبذبة /ثانية إلى 30.000 (هرتز)ذبذبة/ثانية، كما أن الضوء ينطلق بسرعة 300.000 كيلو متر /ثانية، وينشأ عنه اهتزاز في الأثير ينحصر تردده بين 400إلى 750 مليار ذبذبة /ثانية، فيتلقاه عقل الإنسان الذي يتأثر بكمية الضوء الواردة إليه فتبعث فيه النشاط، فإذا خفقت حدة كل من الضوء والصوت، وتضاءلت الصور التي تستقبلها العين، فإن الإنسان يميل إلى النور.
سادساً: ثبت أن مخ الإنسان نفسه يبعث بأمواج كهربائية، بمعدل 2000ذبذبة في الثانية الواحدة، وقد تم في جامعة كمبريدج تحسين الجهاز الذي أخترعه الفرنسي الدكتور " بارادوك " وبذلك تم به تصوير الأفكار، وهي إشعاعات غير منظورة .. وعلى هذا يمكننا أن نفسر جميع إحساساتنا الأرضية بدلالة الذبذبات.
سابعاً : أول من أثبت وجود " الهالة " علمياً هو الدكتور (والتر كيلنر)، وكان يعمل بمستشفى توماس بلندن، فلقد بدأ تجاربه في سنة 1911م، ثم نشر كتاباً في سنة 1920م بعنوان(الغلاف البشري).. ثم يأتي دور بروفسور (بانيال)، بجامعة كمبريدج، الذي أكتشف أمكان رؤية (الهالة)، وذلك بتدريب العين وارتداء نظارة خاصة.
أول من رأى الهالة هو فتى روسي اسمه (سيمون كيرليان)، وذلك بعد بذل مجهود استمر خلال الفترة من سنة 1936م، إلى سنة 1939، وأمكنه اختراع جهاز جديد لتصوير (الهالة) حصل به على 14 براءة اختراع.
عرض بمونتريال، في سنة 1967، جهاز (تيبوسكوب) من إنتاج د/جايكين، يحدد نقاط الطاقة في الجسم بدقة تصل إلى 0.01 من المليمتر.
ثامناً: تتوقف صحة الإنسان ومرضه على مدى انسياب الطاقة الكهرومغناطيسية خلال جسمه، ويعني تعثر هذا الانسياب بالضرورة حدوث المرض للجسم الفيزيقي، فتحتاج هذه الطاقة لإعادة التوازن.
العلاج بالطاقة الحيوية في القرآن والسنة
ينقسم الكلام في هذا الموضوع إلى قسمين:
القسم الأول: تلقي الطاقة الحيوية: فكل من الكائنات الحية له حظ من الهواء والماء والغذاء والطاقة، وهذا المربع لو فقد منه ضلع لانتهت الحياة، لذلك جعلها الخالق سبحانه وتعالى رزقاً غير مشروط لكل الموجودات دون استثناء.
ويتغذى الجسم بالطاقة بعدة طرق هي :
الأولى : وصلة الطاقة العليا :وهي منبع الطاقة في الجسم، وقد اكتشفها الطبيب الإسكتلندي (ليبمان)، وتتشكل بمركب كيميائي يسمى " ادينوزين ثلاثي الفوسفات" (atp)،يتكون نتيجة: اتحاد ذرات الفسفور. وتقوم هذه الوصلة بنقل التيار من خلية لأخرى، وقد حصل (ليبمان) على جائزة نوبل في سنة 1953م لهذا الاكتشاف.
الثانية: الحركة الطبيعة للجسم، أو ممارسة الرياضة:حيث تتفتح بوابات الطاقة بالجسم للتفاعل مع طاقة الكون.
الثالثة : إتباع المنهج الذي رسمه الخالق سبحانه للناس، إذ يقول وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون* ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون* إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين)[سورة الذاريات].
وفي الحقيقة، فإن الله تعالى لا تنفعه الطاعات، ولا تضره المعاصي. ولقد أوجب الله الصلاة علينا وجعلها موقوتة بزمن معين، وعدد مختلف من الركعات، لكي يستمر الكيان الإنساني(الروح والجسد معاً) في حالة صيانة دائمة على مدار اليوم، وذلك(لمراجعة وتجديد الطاقة)، وإزالة أثر الضغوط التي يتعرض لها كل إنسان في حياته اليومية.. وفي أثناء النوم تتم مراجعة بقية إجراءات الصيانة الدورية التي لا تحدث حال اليقظة، وهي : عمليات هضم الطعام، وتجديد الخلايا، وتفريغ الشحنات من المخ، وفك الشد العضلي .. وغيرها.
ولذلك لنتأمل معنى أن الصلاة (راحة للإنسان)، في قول المعصوم فيما رواه أبو داود، عن مسعر الخزاعي، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها). لأنها النور الحقيقي الذي يحصل عليه كل مصلي : مصدقاً لقوله تعالى: ( أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس ..)[سورة الأنعام]، وهو الذي يرافق صاحبه يوم القيامة يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل أرجعوا وراءكم فالتمسوا نوراً)[سورة الحديد].. وتأمل معي قول الله تعالى : (يوم ينفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقاً)[سورة طه].
الوضوء وفوائده:
للدخول في الصلاة أوجب الشرع علينا الوضوء، حيث يتم خلاله تدليك للقنوات الرئيسية والنقاط الأساسية الموجودة في شبكة الطاقة، بالوجه والساعدين والرأس والقدمين. والوضوء في الحقيقة : يؤدي إلى حدوث تنشيط دائم (لنقاط تلقي الطاقة) و(مناطق انبعاث الهالة) في الجسم.
وكلما كان ذلك التنشيط متجدداً على مدار اليوم، كان أفضل. وكما ورد في الحديث الذي رواه الدارمي، عن بريدة الحادث، قال : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ لكل صلاة حتى كان يوم يفتح مكة صلى الصلاة بوضوء واحد ومسح على خفيه، فقال له عمر: رأيتك صنعت شيئاً لم تكن تصنعه، قال إني عمداً صنعته يا عمر).ومن فوائد الوضوء أنه طارد للشياطين ذات الطيف الناري، التي تؤثر على (المسخن الثلاثي)، وهو قناة الطاقة الخاصة بتوزيع الدم على جسم الإنسان، وقد روى البخاري عن على بن الحسين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم)،فإذا مس الإنسان طائف من الشيطان أربك عمل (المسخن الثلاثي)، وهو ما رواه أبو داود، عن عروة بن محمد السعدي قال: حدثني أبي عن جدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من نار، وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ).
والوضوء في الوقت نفسه: حضور للملائكة ذات الطيف النوراني والتردد العالي الذي يحيط الإنسان بهالة من (السكينة) والاطمئنان، وهو ما نلاحظه فيما رواه مسلم، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده).ويطلق على الحالة الأولى : اسم (أدرينرجيا):وفيها يتم إثارة (الجهاز العصبي السمبتاوي) بشكل مكثف مما ينتج عنه تسارع ضربات القلب، وتأهب لبذل المجهود من الجسم، وانقباض في الأوعية الدموية، واتساع في إنسان العين، وتوقف إفرازات الغدد، مع إعلان حالة الطوارئ، في الوقت الذي يفرز الجسم مادة (الأدرينالين)، وهي نفس المادة التي تنشط (الجهاز العصبي السمبتاوي)، فيحدث الانفعال.. ويطلق على الحالة الثانية: اسم (الكولينرجيا): وفيها يكون الإنسان في حالة استقبال تخاطري(تلباثي)، وتبين مدى المسئول عن الأفعال اللاإرادية عند الإنسان ـ وهي بالطبع جزء من الجهاز العصبي ـ حيث ينشط ويفرز الجسم مادة (الاسيتيلكولين)، وهي نفس المادة التي ترتبط بالقدرة على التقاط الرسائل البعيدة ووجود الشفافية عند الإنسان. بينما يبدأ الضغط بالانخفاض التدريجي، ويحدث هبوط في النبض، واحمرار في الجلد، مع ضيق في إنسان العين، ولمعان فيهما، فتحدث (السكينة).
مراكز استقبال الطاقة الحيوية :
توجد على امتداد الجسم مراكز استقبال للطاقة الحيوية تسمى (الغدد)، حيث يتكثف فيها جزء من الطاقة الكونية بقدر ما تستوعبه كل غدة، ومحصلة استيعاب (غدد الجسم) مجتمعة تحدد مقدار(الطاقة الكلية) في الجسم. وهذه الغدد هي :
الغدة الأولى:توجد عند قاعدة العمود الفقري، وتقابلها في الجسم الفيزيقي (ضفيرة عجب الذنب)، التي يسميها الهنود(كونداليني)، وهي تحتوي أسرار البعث بعد الموت، مصدقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم، عن أبي هريرة: ( ما بين النفختين أربعون ... ثم ينزل الله من السماء ماء فينبتون ـ أي الناس ـ كما ينبت البقل، وليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظماً واحداً هو عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة)
الغدة الثانية :توجد عند الطحال، وتقابلها (الضفيرة فوق المعدية )، وهي تهيمن على الرغبات الجنسية.
الغدة الثالثة :توجد عند السرة، وتقابلها (الضفيرة الشمسية)، وهي تهيمن على الجهاز الهضمي.
الغدة الرابعة :توجد عند القلب، وتقابلها (الضفيرة القلبية)، التي تهيمن على التنفس، وفيها (اللب) الذي يعتبر صورة مصغرة من صاحبه، وهو الذي يرفع عند الموت، للخطاب مع الله تعالى، وفي شأنه نزلت الآيات القرآنية التي تحدثت عن (القلب) بمعناه الحقيقي، وهو (العقل القائد للكيان الإنسان)، وهو حلقة الربط بين الجسم الفيزيقي وبين روحه، وهذه(الغدة) يمكن أن نصفها بأنها: سيدة غدد الجسم.. روى البخاري، عن النعمان بن بشير، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ألا وإن في الجسم مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب)(10).
ويتضح لنا من القرآن الكريم أن(القلب) هو :
أساس الفهم والإدراك : (.. لهم قلوب لا يفقهون بها .. )[سورة الأعراف].
موضع الذكر: (.. ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه ..)[سورة الكهف].
موضع الهدى: (.. ومن يؤمن بالله يهد قلبه.. )[سورة التغابن].
حسم الأمر: (.. فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )[سورة الحج].
الغدة الخامسة :توجد عند الرقبة، وتقابلها( الغدة الدرقية)، وهي تهيمن على الكلام.
الغدة السادسة:توجد في الجبهة، وتقابلها (الغدة الصنوبرية)، وتسمى العين الثالثة، وهي تسيطر على (الجهاز العصبي اللاإرادي)، وهي التي ورد ذكرها في القرآن الكريم في قول الله تعالى: (كلا لئن لم ينته لنسفعاً بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة )[سورة الأعلى ].
فبين أن موطن اتخاذ القرار في الإنسان هو مقدم المخ.
الغدة السابعة : توجد عند وسط الرأس في المخ، وتقابلها (الغدة النخامية)، التي يطلق عليها أحياناً الغدة المايسترو، لأن أوامر الجسم تصدر من خلالها، وهي التي يسعى الجن عند مس الإنسان بالسيطرة عليها، لأنه من خلالها يمكنه إرسال إشارات يتحكم بها في أي جزء يريده من الجسم، لأنها تعتبر (مركز التحكم) في الإشارات التي تصدر إلى جميع أنحاء الجسم.
وعموماً، فإن الصلاة هي : (الدعاء)، وشرط (الإجابة) لهذا الدعاء هو أن يكون الإنسان في حالة خشوع وتركيز، ومن هنا، فالخشوع ركن من أركان الصلاة، ومحله الذي يقود بناء الإنسان لتلقي أنوار الطاقة العلوية.
ومن حركات الصلاة :
الركوع:وفيه تنشيط لثلاث غدد متجاورة، وهي (عجب الذنب)، (الكلوية)، (الضفيرة الشمسية)، وهي الغدد الثلاثة التي تستقبل الطاقة من أسفل لأعلى.
السجود: ويعمل على إيقاظ وتنشيط ثلاث غدد، هي على التوالي: (الغدد الدرقية)بالرقبة، و(الغدد الصنوبرية) بالجبهة، و(الغدد النخامية) بقاعدة المخ. وهذه الغدد الثلاثة يتدفق إلهيا الدم أثناء السجود فتأخذ نصيباً وافراً منه، إذ أن وجودها أعلى( الضفيرة القلبية) يضعف من صعود الدم بعكس الجاذبية. ولذلك، فإن وضعية السجود تسمح بمرور كمية وفيرة من الدم إلى تلك الغدد، مما يؤدي إلى حدوث زيادة كبيرة في عملية استقبالها للطاقة الكونية.
القسم الثاني : العلاج بالطاقة الحيوية:
يقول الله تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام (وإذا مرضت فهو يشفين )[سورة الشعراء]، وهذا دليل على أن الشفاء يأتي من عند الله وحده وليس من المعالج أو بالدواء. وأما التداوي واجب على كل مريض، لما رواه أبو داود عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء فتداووا، ولا تداووا بحرام). وروى الإمام أحمد، عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن الله عز وجل حيث خلق الداء خلق الدواء، فتداووا).
وروى البخاري، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال : قال رسول الله عليه وسلم إن الله عز وجل قال : من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلى بشيء أحب مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يقترب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته، كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن الشيء أنا فاعله، ترددي عن نفس عبدي المؤمن يكره الموت، وأنا أكره مساءلته). وهنا يرقى العبد بقربه من ربه، فترتفع ذبذباته.. ونذكر هنا مثالاً واحداً لهذه الحالة، هو جابر بن عبد الله الذي قطعوا رجله وهو ساجد، فلم يشعر بها!!
دعائم العلاج بالطاقة الروحية :
يرتكز العلاج على دعامتين أساسيتين هما:
1. اليقين والاعتقاد في طريقة العلاج: حيث تنفعل العناصر للفاعل عندما يصل إلى مستوى معين من الانفعال النفسي، لأن الله جعل الأرض وما عليها مذللة للإنسان.
2. رغبة المريض في الشفاء: وهي الرغبة التي تجتمع لديه، فينتج عنها تفتح قنوات الطاقة لاستقبال أسباب الشفاء.
وسائل العلاج بالطاقة الروحية:
القراءة على الطعام * القراءة على المريض مباشرة * القراءة على الماء الذي يشربه.
1) القراءة على الطعام: يقول : " بسم الله الرحمن الرحيم " أول كل عمل وقبل تناول أي طعام، بغرض حرمان الجان من مشاركة الإنسان، ولتحويل الغذاء لمادة عالية الطاقة، لأنه يكون حينئذ عمل في طاعة الله تعالى، كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا غلام سمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك).
2) القراءة على المريض:وهي الرقية، إما بالقرآن وإما بالدعاء. كما روى مسلم، عن عثمان بن أبي العاص أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعاً يجده في جسده منذ أسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : " باسم الله " ثلاثاً وقل سبع مرات : " أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر )وما رواه البخاري والإمام أحمد، عن سعيد الخدري قال: ( بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثاً فكنت فيهم فأتينا على قرية فأستطعمنا أهلها فأبوا أن يطعمونا شيئاً، فجاءنا رجل من أهل القرية فقال : يا معشر العرب فيكم رجل يرقي؟ فقال أبو سيعد: قلت وما ذالك؟ قال ملك القرية يموت، قال : فانطلقنا معه، فرقيته بفاتحة الكتاب، فردّدتها عليه مراراً، فعوفي، فبعث إلينا بطعام وبغنم تساق، فقال أصحابي : لم يعهد إلينا النبي صلى الله عليه وسلم، في هذا، بشيء لا نأخذ منه شيئاً حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم، فسقنا الغنم حتى أتينا النبي صلى الله عليه وسلم فحدثناه، فقال : كل، وأطعمنا معك، وما يدريك أنها رقية، قال : قلت : ألقى في روعي)
وروى الإمام أحمد، عن يحيى التميمي عن عمه: أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أقبل راجعاً من عنده، فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد، فقال أهله: إنا قد حُدثنا صاحبكم هذا قد جاء بخير، فهل عنده شيء يداويه؟ قال : فرقيته بفاتحة الكتاب، قال وكيع: ثلاثة أيام. كل يوم مرتين، فبرأ فأعطوني مائة شاة، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرته فقال : (خذها، فلعمري من أكل برقية باطل، لقد أكلت برقية حق). وروى البخاري عن عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها).
وذلك بوضع " اليد اليمنى " على المريض، وله أصل في الشرع من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، في علاجه لأهل بيته والصحابة عندما كان يعودهم في مرضهم، وهو ما رواه البخاري، عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها، قالت : (كان النبي صلى الله عليه وسلم يعود بعضهم بمسحه بيمينه: أذهب الباس رب الناس، وأشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما).
وروى البخاري عن عائشة بينت سعد بن أبي وقاص، أن أباها قال: (تشكّيت بمكة شكوا شديداً فجاءني النبي صلى الله عليه وسلم يعودني، فوضع يده على جبهته، ثم مسح يده على وجهي وبطني، ثم قال : اللهم اشف سعداً وأتمم له هجرته، فمازلت أجد برده على كبدي فيما يخال إلىّ حتى الساعة ). لأن الجبهة موضع انبعاث الطاقة العالية الموجبة.
وروى ابن ماجة، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال : (جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي : (ألا أرقيك برقية جاءني بها جبريل؟) قلت : بأبي أنت وأمي، بلى يا رسول الله، قال : (بسم الله أرقيك، والله يشفيك من كل داء فيك، من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد)ثلاث مرات. وبيان سبب الشفاء يتلخص في أنه من خلال اللمسة العلاجية (لليد اليمنى)، أو النفث فيها، والمسح بها، يتم الوصل بين الطاقة الصحيحة والطاقة المريضة، فيحدث انسياب من طاقة المعالج يعيد التوازن المختل في جسم المريض، فيتم شفاؤه.
ومما يذكر في هذا المقام أن الدكتورة (دلوريس كريجر) [أستاذة التمريض في جامعة نيويورك] قامت بجهد رائد في مجال تعليم الممرضات ممارسة أسلوب (اللمسة العلاجية) فتقول : [إنه مع شيء من التدريب، يمكننا أن نتعلم كيف نستخدم أيدينا كمجسّات، لكي نتصل بمجال الطاقة الذي يغلف الجسم البشري. وهذا المجال من الطاقة يمكن أن يستخدم في كشف المشاكل الصحيحة، ويساعد على التحكم في هذه المشاكل لتحقيق السلامة الصحيحة. وما يحكيه المعالجون عن إحساس في أيديهم بالسخونة أو بالبرودة أو بالوخز الخفيف أو بالضغط الزائد، أو بغير ذلك من الأحاسيس، يشير إلى وجود عدم انتظام في هذا المجال، وهدف (اللمسة العلاجية)هو مواجهة حالة عدم الانتظام، وتحقيق التوازن وإعادة التوافق للمجال. ويجب التأكد على أن وظيفة اليد في أسلوب (اللمسة العلاجية)، موجود فينا جميعاً).
3) القراءة على الماء: تتم على ثلاثة أشكال:
الأولى) : على الماء لتعديل مواصفاته عالي الطاقة. الثاني : على الماء المضاف إليه مادة أخرى، مثل التراب. الثالث: على أي سائل آخر، مثل العسل وزيت حبة البركة. وفيما يلي تفصيل لهذه الأشكال أو الحالات.
الحالة الأولى:
تعتبر هذه الطريقة من أهم طرق العلاج(بالطاقة الروحية)، حيث يتم فيها إعادة تنشيط (الطاقة) للمريض، بواسطة إدخال سوائل عالية الذبذبات إلى جسمه، لديها القدرة على إعادة تنشيط الطاقة التي خبت أو تعثرت في بعض النقاط، مما نتج عنه مرض في العضو المختل الطاقة. والتفسير العلمي لهذه الحالة هو : يتكون جزئ الماء من ذرة أكسجين وذرتين هيدروجين، ويتكون هذا الجزئ على شكل المغناطيس الذي له قطب سالب وآخر موجب، ويدور الجزئ حول نفسه بسرعة كبيرة، ويدور كذلك حول الجزيئات الأخرى، على مسافات ثابتة، مما يجعل للماء ـ في هذه الحالة ـ نوع من المقاومة للدخول إلى الخلايا والانسياب مع السيتوبلازم(في خلايا الجسم).
والقراءة هي معالجة (أو معاملة) للماء بطاقة عالية تغير من مواصفاته، وتعيد تنظيم جزيئات في وضع معين يجعل لها قوة انسياب خاصة للمرور في سيتوبلازم الخلايا الحية، مما يرفع من طاقتها ويصلح من سلوكها. ومن المعروف أن نسبة الماء في الجسم هي 71%، وهو يمثل 84% من وزن المخ، 90% من وزن الخلايا الليمفاوية، وجزئ الماء يحتوي الهيدروجين الموجب والأوكسجين السالب، لذا فإنه يتماسك نوعا ما، حتى يأتي مؤثر خارجي، كالصوت الصادر أثناء القراءة، فيجعل الجزيئات تنتقل بحرية أكبر إلى الخلايا الحية، فتعمل بشكل أفضل. ولقد أثبت ذلك العلماء الفرنسيون بقيادة (بينفيينس)، وطبيب الأمراض العصبية الروسي(سارتشوك)، و د/برنارد جرادن وكانون وليم روتشير [رجل الدين الأمريكي بنيوجيرسي].
والماء الذي ينساب إلى خلايا جسم الإنسان هو وسيط عالي الطاقة يساعد في حيوية ونشاط جميع أجزاء الجسم . يقول الله تعالى : ( ...ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي )[سورة الأنبياء:30].. كما أثبت القرآن الكريم هذا، عندما اشكتى أيوب عليه السلام إلى الله، ما أصابه من الشيطان، بقوله: ( .. وأذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب * أركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب )[سورة ص]، أمره أن ينزل إلى عين محددة ماؤها بارد، فيغتسل ويشرب منها، بعد بلاء دام ثلاث سنين أو سبع أو ثماني عشرة سنة، فعوفي تماما.
روى الإمام أحمد، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أن أباه حدثه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج وساروا معه نحو مكة، حتى إذا كانوا بشعب الخزار من الجحفة، اغتسل سهل بن حنيف، وكان رجلاً أبيض حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعة وهو يغتسل، فقال : ما رأيت كاليوم ولا جلداً مخبأة، فلبط سهل (أي صرع وما استطاع أن يتحرك). فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل له : يا رسول الله : هل لك في سهل ؟ (أدرك سهلاً)، والله ما يرفع رأسه وما يفيق، قال (هل تتهمون فيه من أحد؟ )، قالوا : نظر إليه عامر بن ربيعة، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامراً فتغيظ عليه وقال : (علام يقتل أحدكم أخاه؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك برّكت)، ثم قال له اغتسل له)، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخله أزاره في قدح، ثم صب ذلك الماء عليه، يصبه رجل على رأسه وظهر من خلفه، يكفىْ القدح وراءه، ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس).
وروى الإمام مسلم، عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال : ( العين حق، ولو كان شيء سابق القدر لسبقت العين، وإذا استغسلتم فاغتسلوا ).
الحالة الثانية:
الماء مضافاً إليه مادة أخرى، مثل التراب: رورى البخاري، عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان يقول للمريض : ( بسم الله، تربة أرضنا. بريقة بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربنا)،وغالباً ما تفيد في علاج القروح والحروق ولسع النحل.
روى أبو داود عن محمد بن يوسف بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه دخل ثابت بن قيس وهو مريض، فقال : ( اكشف البأس رب الناس)، ثم أخذ تراباً من بطحان فجعله في قدح ثم نفث عليه بالماء وصبه عليه.
قال ابن القيم: يعالج بها القروح، لأن طبيعة التراب الخالص باردة يابسة مجففة لرطوبات الجروح، وهي أشد برودة من جميع الأدوية المفردة الباردة، فيقابل برودة التراب حرارة المرض، ويحصل به تعديل مزاج العضو العليل ومتى اعتدل مزاج العضو قويت المدبرة ودفعت عن الألم بإذن الله تعالى .
وقال جالينوس: رأيت بالإسكندرية مطحولين ومستسقين، كثيراً ما يستعملون طين مصر ويطلون به على سوقهم وأجسادهم، فينتفعون به منفعة عظيمة، ويشفي أمراضاً كانت متمكنة من بعض الأعضاء تمكناً شديداً، فبرئت وذهبت أسقامهم.
الحالة الثالثة:
القراءة على (زيت حبة البركة)، والشرب منها، لما رواه البخاري عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (في الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام)والسام : الموت، والحبة السوداء:حبة البركة.
القراءة على (عسل النحل)، وهو ما أوصى به الله تعالى، العليم بما يصلح عباده، ففي القرآن الكريم، قال عنه : (في شفاء للناس..)[سورة النحل]، وما روي في الحديث الذي رواه ابن ماجه، عن بعد الله بن مسعود، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عليكم بالشفاءين العسل والقرآن)
العلاج بالطاقة
عالم ابن مصر

العاب بيل

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites