الخميس، 15 نوفمبر، 2012

قانون التجاذب بين طاقات المخلوقات

الكون كله عبارة عن موجات متلاطمة متداخلة متوازنة من الطاقات في نسيج دقيق مذهل لايوجد به خطأ ولا بنسبة واحد إلى مليار مليار

لهذا كل ما يحدث في الكون من تفاصيل وفق قوانين غاية في الدقة ، يظن عامة الناس أنها تحدث عشوائية ويؤكد القرآن أنه حتى سقوط ورقة الشجر ومنذ مفارقتها الشجرة وحتى مكان سقوطها على الأرض وتحريكها لذرات الرمال تحتها وفق قانون دقيق محكم لازال العلم يكشف النقاب عن بعض بنوده البسيطة والمذهلة يوما بعد يوم .

كل ذلك وفق قدر .. وفق قانون محكم دقيق .. قانون مكتوب في كتاب بمنتهى الإحكام .. كتاب تسير وفق ما كتب فيه من قوانين كل ذرات وطاقات الكون .

قال تعالى :"وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الۡغَيۡبِ لاَ يَعۡلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعۡلَمُ مَا فِى الۡبَرِّ وَالۡبَحۡرِ وَمَا تَسۡقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعۡلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِى ظُلُمَاتِ الأَرۡضِ وَلاَ رَطۡبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِى كِتَابٍ مُّبِينٍ"

كلما يتقدم العلم كلما يكتشف الإنسان أنه لا يعلم من العلم شيئا فكل اكتشاف يبين للناس خلفه مليارات المعلومات الغائبة .

من أخطر هذه المعلومات قانون التجاذب بين طاقات المخلوقات ، سواء مادية أو معنوية أو حتى غيبية كالشياطين والملائكة .

قانون التجاذب أو قانون الجذب أو كما أسمته روندا بايرن "السر" من أكثر القوانين اكتشافا إثارة للجدل وفتح آفاق كثيرة لفهم الكون وسننه وحركته

من أخطر هذه المعلومات أن الطاقات المنبعثة من جسم الإنسان وذبذباتها تجذب كل شيء في الكون من نفس هذه الذبذبات تماما كالمغناطيس

ومما يجذب إلى الإنسان الأفكار

فكلما كنت مخنوقا محبطا مكتئبا كلما كانت الأفكار التي تجذب وتنهال على عقلك أفكارا سلبية وتؤدي إلى نتائج سلبية
وكلما كنت سعيدا راضيا قانعا مبسوطا مستمتعا كلما كانت الأفكار التي تجذب وتنهال على عقلك أفكارا إيجابية وتؤدي إلى نتائج إيجابية رائعة

هذا ما يفسر لماذا دائما الشخص الحزين المتشائم كل الأفكار التي تأتيه ويكون مقتنعا بها تؤدي لنهاية بنفس درجة الإحساس بالاكتئاب والضيق فيظن أن حظه نحس

ولماذا الشخص المتفائل السعيد الراضي بأي شيء يحدث له كل الأفكار التي تأتيه ويكون مقتنعا بها تؤدي لنهاية بنفس درجة الإحساس بالسعادة والرضا فيظن أن حظه سعيد

لهذا حث الدين دائما على المحافظة على مشاعر إيجابية كي تظل دائما في جذب للأفكار الإيجابية فتخرج مما أنت فيه وتبقى دائما في حالة سعادة

حتى الملائكة .. تجذب مع الطاقات الإيجابية من عبادات وتحيط بالعبد وتزيده اطمئنانا لأنها تحفظه بحفظ الله
والشياطين تجذب مع الطاقات السلبية من ذنوب وسب وشتم وسوء ظن وغيرها وتحيط بالعبد وتزيده رعبا وهلعا وخوفا لأن هذا هو هدف الشياطين الأساسي الذي نبهنا له الله في القرآن :

"إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيۡطَانُ يُخَوِّفُ أَوۡلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمۡ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤۡمِنِينَ"

لهذا حافظ دائما على طاقة إيجابية تجذب كل ما هو إيجابي
وانظر دائما لحالتك النفسية أثناء نشوء الأفكار في رأسك ، فلا يمكن أن تأتيك فكرة إيجابية وأنت في حالة نفسية سيئة بل من المستحيل ..ومن أروع التوجيهات الدينية لكي تجذب أفكارا إيجابية ما سماه الشارع الاستخارة
وانظر ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها "من سعادة ابن آدم استخارته الله، و من سعادة ابن آدم رضاه بما قضى الله ومن شقاوة ابن آدم تركه استخارة الله، و من شقاوة ابن آدم سخطه بما قضى الله له"

والكل يعلم أن الاستخارة لا تأتي إلا بخير ،، والتفسير العلمي لذلك أن الإنسان في حالة الاستخارة يكون تركيزه كله على حالة الخير ، ويطلب من الله أن يحدث له الخير ، فيطمأن قلبه وتتبدل طاقته من طاقة سلبية إلى طاقة خير إيجابية ، عندها كل الأفكار والأحداث التي تنهال عليه تكون من نفس درجة الطاقة ،، طاقة الخير ،، فلا يحدث له إلا الخير

0 التعليقات:

إرسال تعليق

العاب بيل

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites