الاثنين، 14 يناير، 2013

تمارين تعزيز الطاقة الحيوية في جسم الانسان … كيف نمارسها ؟؟؟


 بقلم / ماستر هدى قصار
Bioenergy in the human body ... How do we practice
الطاقة الحيوية في جسم الانسان … كيف نمارسها ؟؟؟

 
الطاقة الحيوية موجودة في كل انسان ولكنها تختلف بقوتها من شخص لشخص آخر ،
والكفين والاصابع هي المصدر الذي تخرج منه هذه القوة (( الطاقة )) . والاصابع هي
الأكثر تحسساً من الكفوف علما بأن الاصابع كلها تجري فيها الطاقة ماعدا اصبع البنصر.
لذلك يجب تمرين الكفوف والاصابع بشكل مستمر لكي تكتسب الطاقة الحيوية الجديدة
والتمارين لهذه الغاية كثيرة
علينا أن نعلم بأن اليدان أحداهما موجبة والاخرى سالبة ، وهي تختلف من شخص لشخص
آخر ولكن الاغلبية تكون يدة اليمنى موجبة واليد الموجبة هي اليد ((الفاعلة)) .

التمرين لتفعيل طاقة الأرض في الجسم :
هذا التمرين يصل طاقتك بالأرض بطريقة آمنة و ثابتة .
وللتخلص من الطاقة الغير مرغوب فيها واخذ الطاقة النظيفة والمتوازنة ..
الطريقة للتمرين :
اترك كل شدة في أعصابك ,
ارخي كتفيك ,
هديء من نفسك ,
ركز عل كل ما تفعل ,
اجعل تركيزك على المكان والوقت الذي أنت فيه في هذه اللحظة .
اترك كل الطاقة النشطة فيك , اتركها لكي تنسحب الي الأرض .
وببطيء عليك أن تأخذ تنفس شهيق عميق وهادئ .
اجعل الطاقة التي تتركها للأرض تتمدد الي داخل الأرض
مع إبقائها ايضا متصلة بك , تحسس بالطاقة كأنها جذور لك في الأرض
تتمدد إلى أعماق الأرض كـ " هلب السفينة " . تلك الجذور تجعل طاقتك متوازنة
وتجعلك لا تشعر بدوار او دوخة  
وهي تأخذ وتعطيك أي طاقة لكي تجعلك في حالة اتزان كامل
كما يجعلك هذا تفقد كل احساسك بالتوتر .
اترك او اصرف كل الطاقة السالبة او الغير مرغوب فيها من خلال تلك الجذور للأرض .

بعض المشكلات التي يمكن أن تحدث معك أثناء ذلك :

- لا تشعر بأي شيء عندما تحاول أن تصل بالأرض ؟
تأكد من استرخائك , لا تخاف ولا تكون في وضعية الشعور بالدفاع . قم بالتمرين بهدوء .

1- تمرين للكفوف :
 في البداية يجب أن تكون مسترخيا وهادئا وبارتياح تام ،
بعد ذلك تضع كفاك متقابلين وتكون أصابعك منحنية قليلا ،
أي كأنك تمسك بكرة بين يديك ، بعد ذلك تغمض عينيك وتبدأ يدك الفاعلة
وهي اليد اليمنى بالدوران على اليد اليسرى وباتجاه عقارب الساعة
مع ملاحظة أن الدوران يكون بشكل بطيء ،
مع ابتعاد يدك اليمنى من يدك اليسرى بحوالي 4 سم حتى لا تبتعد عن
مجال الطاقة في يداك ، هنا تستشعر ان الطاقة مثل الكرة بين يديك وانت تمسك
بهذة الكرة وتضغطها بلطف مع استمرار دوران يدك اليمنى الفاعلة ،
والصحيح انك بقوة استشعارك وبعد فترة ثلاث الى خمس دقائق ،
ستشعر فعلا بوجود طاقة بين يديك بشكل كرة ، وحينما تضغط ستحس بان هنالك تنافر
بين يديك ، وهذا التنافر هو الطاقة وهذه الطاقة موجودة لدى كل إنسان وتستطيع
تقويتها بالتمارين

يجب تنظيف يديك من الطاقة بعد الانتهاء من هذا التمرين ،
وبعد الانتهاء من أي تمرين للطاقة باليدين ، وذلك بان تقوم بتمرير إصبع الإبهام
على عضلات أصابعك ابتداء من الإصبع الصغير وانتهاء بالسبابة لكلتا اليدين ،
وان تتخيل انك ترمي بالطاقة في وعاء يحتوي على النار.
مع الانتباه لعدم عمل التمرين قبل النوم

2ـ تمرين فتح العين الثالثة :
اجلس في مكان هادئ وفي حالة من الضوء المثالي ،
بحيث لا تفتح كل الأنوار ولا تجلس في الظلمة ..
ضع إصبعك الأوسط على المنطقة التي بين عينيك وسط الجبين ..
لا تضغط وتوتر يدك..فقط ضعها على هذه المنطقة..إفتح عينيك وأغلقها عدة مرات ..
أي أن ترمش بشكل طبيعي ، ثم أغلق عينيك وتخيل أن عيناً بدأت تظهر في المنطقة
التي تلمسها بإصبعك وهي مغلقة كما هي حال عينيك الماديتان مغلقتان ،
اجعلها تتشكل في خيالك حتى تراها واضحة ..
الآن أفتح عينيك وتخيلها تفتح هي الأخرى وأرمش عدة مرات وهي ترمش مع عينيك
وإصبعك ما يزال في مكانه ، حاول أن تشعر بوجودها وأن إصبعك يتحسسها بالفعل
ويتحسس حركة رمشها وهي تفتح وتغلق ..أبعد إصبعك بعد أن تتيقن من إحساسك
صادق بها ... وسترى مسارات الطاقة بألوانها .. وإن لم ترها فحاول مرات أخرى ،
ومع الوقت ستنجح ..
هناك فرق في مسارات الطاقة التي ستراها وبين تأثير الضوء على العين... فمثلاً لو أنك كنت تنظر لمصدر ضوء وركزت عليه ثم أغمضت عينك وفتحتها لترى صفحة بيضاء مثلاً ، سيتراءى لك أضواء وألوان ناتجة عن التركيز على الضوء ، لذلك حاول أن لا يكون مصدر الضوء مركزاً على عينك كي لا يلتبس عليك حقيقة ما تراه ..فتظن أنك ترى مسارات الطاقة بينما أنت ترى خداع بصري ..
تمرين أخر لفتح العين الثالثة :
أولاً لا بد أن تكون الأعصاب في حالة من السكون الجدي .. ونستطيع تسكين الأعصاب إما بتمارين الاسترخاء أو بالنظر الى طرف شعلة شمعة في الظلام .. (طرف الشعلة وليس منتصف الشعلة )
ومن ثم ننظر في مرآة كبيرة بحيث نستطيع أن نرى الوجه كاملاً ونركز النظر على منطقة العين الثالثة ... سنرى الوجه أشبه بالسراب وستبدأ ملامح الوجه بالاختفاء شيئاً فشيئاً ابتداء من العيون ... وسنشعر أن جسمنا الفيزيقي قد بدأ بفقد من وزنه .. وربما تتأرجح أيضاً إذا كنت واقفاً . المهم أن تركز على اللاوعي ... تمرين آخر : تخيل نفسك في حيز ضخم من الفراغ المظلم وأبقى على هذا التصور ..أستمر حتى تشعر أن جسدك قد أسقط في ذلك الفراغ بالفعل وأنك هناك فيه حقيقةً . ركز على وجودك هناك ، وفجأة يظهر لك وبسرعة عدو سريع لا يمكنك أن تمسكه ، ثم تدخل معه في قتال حقيقي ، وتجابه سرعته وقدراته العالية وتحاكيها وتجد نفسك أقوى وأسرع منه ، وتستطيع أن تقرا أفكاره ..قاتله مع فرق أنك أنت الأقوى والأفضل منه ..قاتله بقدر ما تستطيع ولا تنسى أن تشعر بأنك سيد الموقف ، وإذا أردت أن تنهي المعركة ، أفتح عينيك أو أنهيها بكل بساطة ... ومع مرور الوقت ستلاحظ التحسن الكبير في تمرينك ، وستجد أنك أسرع وأقوى ، وينصح بعمل هذا التمرين لمرتين في الأسبوع على الأقل .
هذا التمرين يفيد كثيراً لاعبي ألعاب الدفاع عن النفس ، وهو سهل عليهم ، وإن كنت لا تلعب رياضة قتالية يمكنك تطوير تمرين تصوري وتخيلي على نفسك لحالة مشابه ولكن في المجال الذي تبرع فيه وتريد المزيد من التطور في المهارة .. التمرين لتنشيط مراكز الطاقة : 
تمرين تنشيط مراكز الطاقة.. بقدر ما تتخيله صعب..ستجده سهل عندما تتقنه ..ويعتمد على قدرتك على التصور وينشط أحد مراكز الطاقة في الجسم .
طبعاً كل تمرين يحتاج لمكان هاديء بعيد عن الهواتف الجوالة والضجيج وفي مكان مريح .. حاول أن تبقي عيناك مغمضتين وتبحث عن نقطة داخل جسدك ستجدها بالتحديد تحت السرة بثلاث بوصات .. ركز على هذه النقطة وتصور أن في هذه النقطة كرة دوارة من الطاقة الخضراء اللون ، وأن هذه الكرة هي المركز الذي ستسحب منه الطاقة من داخل جسمك إلى خارجه ..أشعر بهذه الطاقة وهي خارجة من هذه الكرة الدوارة وهي تسري كالأشعة ببطء داخل جسمك كله ، وتملئه من داخله وحتى سطحه الخارجي ، وأجعل يديك على شكل كأس وكأنك تمسك كرة مثل كرة البيسبول ، وبينما أنت ما تزال تتصور الطاقة تخرج من كرتك الدوارة ، تصور الطاقة تسري في يديك وتخرج من كل يد وتتجمع لتكون كرة في يدك ، وكأنها أشبه بدوامة أشعة تدور حول بعضها على شكل كرة ، بعد فترة ستحس ببعض الدفع في يديك ..أحياناً على شكل موجات.. وقد يتطور الوضع مع الوقت لبضعة شرارات تشعر بها ، وقد تصل إلى مرحلة تجعلها مرئيةً إذا أتقنت التمرين كما يفعل القليل من كبار المدربين . ركز أن لا تجعل التمرين مجرد إحساس ، بل يجب أن تتصور وضعية الشيء حقيقة ، أي عندما تغمض عينك تراه كصور حقيقية تحدث معك.
مجرد أن تصل لمرحلة تشعر بشيء ما فيها .. حتى لو كان ضعيفاً .. فهذا يعتبر تقدم كبير، لأن هذا التمرين بالذات من أصعب التمارين على المستوى التنفيذي .. في البداية فقط ... هناك عدة تمارين يجب أن نقوم بها في الظلام الفعلي وليس الصوري ..
ولكن ما يلفت الانتباه أنه عندما تفتح العيون ، سترى خطوط ملونة بألوان قوس قزح شكلها ليس أفقياً ولا عمودي .. بل هي وسط بين العمودي والأفقي .. وأكثرها ظهوراً هو اللون الأخضر والأصفر ، أما الأخضر فليس أخضر حشيشي بل أخضر قريب الى حد ما إلى اللون الفسفوري ... ولكن ما إن يعود التركيز الكلي ,,تختفي تلك الخطوط ,, وإذا حدقت في الظلام بشيء من السكينة والاسترخاء ترى الخطوط بشكل واضح ... فما هي تلك الخطوط ... وقع ترى أيضاً في الظلام ذرات مضيئة كشرارات .. ولون الضوء كضوء " ماكنة اللحام " عند الحدادين ..
نقطة الارتكاز التي يعتمد عليها التمرين الثالث تقع تحت السرة بثلاث بوصات !!! أي أنها Second Chakra واسمها Sacral أو السرة ، ولون هذه الـ الشاكرة هو البرتقالي … أي شاكرة العجز ..
وليس مفهوماً مدلول اللون الأخضر للكرة التي نتخيلها ؟ إذ أن اللون الأخضر خاص بشاكرة القلب

تنفس طاقة الألوان
الإنسان يستطيع تنفس طاقة الألوان ...وللقيام بذلك عليك بما يلي :
أولا : يجب أن نرخي جميع عضلاتنا من القدمين إلى الرأس... و لنبدأ بالقدم اليمنى... ثم اليسرى ... ثم الساق .. ثم الساق اليسرى .. فالركبة .. ثم الوسط .. فالمعدة ... فالصدر ثم اليدين ، ثم الرقبة فالرأس ، وفي كل عضو يجب أن نفرغه من أي نشاط فيه ، وأن لا يكون هناك تقلص أو جمود في أي عضو، خاصة في الوجه أو اليدين والكتفين والخدين ...
ويجب أن يضع الإنسان نفسه في حالة هدوء وسكون وتنفس هادئ عميق ، وأن نبعد عن أفكارنا كل شيء إلا الشيء الواحد الذي نعمل التمرين من أجله .. وكل ما يجب على الإنسان أن يعمله هو أن يتخيل نفسه في الصورة الصحية الجميلة التي يريد أن يحققها. هذه الصورة ألذهينة ، يمكن أن تحصل عليها عندما تفكر في الماضي ، عن أسعد وقت قضيته ، سواء في حفله أو ترفيه أو على شاطئ أو في زيادة .... كيف كنت ... كرر تصور هذا المشهد في صورة ذهنية في خيالك ، اختر المشكلة التي تواجهك وحددها.. بحيث تكون مشكلة واحدة فقط من مشاكلك ..مثلا تجعيد تحت العين ... خذ هذه المشكلة فقط ....
في هذه الحالة تحتاج إلى اللون الأحمر القرنفلي .. أحضر ورقة أو قطعة قماش من هذا اللون وضعها أمامك ... تخيل هذا اللون جيدا وتنفس بهدوء وتخيل اللون أمامك على مستوى عينيك ... تنفسه ليدخل معك في الهواء الذي تتفسه .. وبعد عشرة أنفاس أو حوالي ذلك .. اهدأ ثم تنفس اللون ووجهه إلى المنطقة التي تريد علاجها وهي تحت العين .. تخيل أن هذا اللون الذي حصلت عليه بتنفسك قد أرسلته إلى تجعيد تحت العين ... وحينئذ اكتم نفسك ، وتخيل أن اللون وصل إلى منطقة التجعيد .. وتخيل الجلد وهو سليم .. وكأن اللون أعاد للبشرة نعومتها .. كرر التمرين ثلاثة مرات....
عملية التركيز والتخيل يوصلان إلى الطاقة العليا ، وهي أساس كل شيء ، بعد ذلك يمكنك أن تعمل التمرين على مكان آخر في وجهك .. كرر ذلك على بعض الأمكنة ثم توقف قليلا
وأحسن وقت لهذا التمرين هو أول ما تستيقظ في الصباح ؟؟ وقبل النوم مباشرة ، والغرض من كل ذلك هو أن العقل الواعي هو الذي يصدر للعقل الباطن التعليمات بطريقة واضحة ، بحيث يتأثر الجسم الأثيري بتلك التعليمات ، مما يساعده على الشفاء من الأمراض ، وبالتالي شفاء الجسم العادي المادي الذي هو تحت الجسم الأثيري

0 التعليقات:

إرسال تعليق

العاب بيل

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites